* عن إسماعيل قال : كل حزن بلاء إلا حزن التائب .

( 6 / 55 )

 

* عن أبي أسامة قال: اشتكى سفيان بن سعيد , فذهبت بمائه في قارورة فأريته الديراني , فنظر إليه فقال : بول من هذا ؟! ينبغي أن يكون هذا بول راهب , هذا رجل قد فتت الحزن كبده ! ما لهذا دواء .

( 9 / 158 )

 

* عن محمد بن المسيب قال : لما مات بندار جاء رجل إلى أبي موسى فقال : يا أبا موسى ! البشرى مات بندار , قال : جئت تبشرني بموته ؟ علي ثلاثون حجة إن حدثت أبدا بحديث , فبقي أبو موسى بعد بندار تسعين يوماً , ولم يحدث بحديث , ومات .

( 2 / 104 )

 

* عن أبي مسلم صاحب الدولة قال : ارتديت الصبر , وآثرت الكتمان , وحالفت الأحزان , والأشجان , وسامحت المقادير , والأحكام حتى بلغت غاية همتي , وأدركت نهاية بغيتي , ثم أنشأ يقول:   

قد نلت بالحزم والكتمان ما عجزت *** عنه ملوك بني مروان إذ حشدوا

ما زلت أضربهم بالسيف فانتبهوا *** من رقدة لم ينمها قبلهم أحدُ

طفقت أسعى عليهم في ديارهم  ***  والقوم في ملكهم بالشام قد رقدوا

ومن رعى غنماً في أرض مسبعة  *** ونام عنها تولى رعيها الأسد

 ( 10 / 208 )