الضيف والضيافة

 

قال  شمس الدين البديوي:

إذا المرء وافى منزلاً منك قاصداً     قراك وأرمته لديك المسالك

فكن باسماً في وجهه متهللاً        وقل مرحباً أهلاً ويومٌ مبارك

وقدم له ما تستطيع من القرى    عجولاً ولا تبخل بما هو هالك

فقد قيل بيت سالف متقدمٌ        تداوله زيد وعمرو ومالك

بشاشة وجه المرء خير من القرى    فكيف بمن يأتي به وهو ضاحك

 

******************

وقال آخر:

يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا      نحن الضيوف وأنت رب المنزل

******************

و قال سيف الدولة الحمداني:

منزلنا رحب لمن زاره      نحن سواء فيه والطارق

وكل ما فيه حلال له      إلا الذي حرمه الخالق

******************

قال عاصم بن وائل:

وإنا لنقري الضيف قبل نزوله     ونشبعه بالبشر من وجه ضاحك

******************

وقال بعض الكرام:

 

أضاحك ضيفي قبل أن أنزل رحله     ويخصب عندي والمحل جذيب

وما الخصب للأضياف أن تكثر القرى      ولكنما وجه الكريم خصــيب

******************

وقال آخر:

عودت نفسي إذا ما الضيف نبهني   عقر العشار على عسر وإيسار

******************